اتحاد لجان الرعاية الصحية يطالب بتوفير الحماية الدولية الكاملة للطواقم الطبية الفلسطينية.

2018-06-04

أكد نبيل دياب المدير التنفيذي للإغاثة الطبية في غزة، أن الاحتلال يتعمد في استهداف الكوادر الطبية العامل في الميدان، من خلال الاستهداف المتعمد والممنهج.
وأوضح دياب في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن"، على هامش وقفة احتجاجية نظمتها الإغاثة الطبية ضد استهداف المسعفة رزان النجار، أن الاحتلال يهدف بشكل مستمر، الى إعاقة المسعفين عن تقديم الخدمات الطبية وتقديم واجبهم المهني والإنساني تجاه الجرحى في أماكن المواجهات وتحديداً بمخيمات العودة.


وطالب دياب المؤسسات الحقوقية والدولية، بضرورة ملاحقة الاحتلال في كافة المحافل والمحاكم الدولية، بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين والطواقم الطبية والصحفية.
ونظمت الإغاثة الطبية في غزة، وقفة تنديد أمام مقر منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة. بمشاركة ممثلي مؤسسات حقوق الانسان، واتحاد لجان العمل الصحي، ووزارة الصحة للمطالبة بفتح تحقيق دولي وإدانة الاحتلال باغتيال المسعفة رزان النجار بشكل متعمد مع سبق الإصرار والترصد.

بدورها قالت رضا النجار المسعفة في الإغاثة الطبية، أن محاولة اغتيال رزان النجار برصاص الاحتلال اثناء تأدية واجبها الإنساني، زاد من اصرارنا على مواصلة العمل بالميدان دون خوف أو حساب لعنجهية الاحتلال.
وأشارت النجار في تصريح خاص لدنيا الوطن، الى أن لحظة استهداف زميلتهم رزان، كانت صدمة لنا، وتحديداً عندما كنا بنفس المكان برفقة مجموعة من الزملاء المسعفين، مؤكدة أن الاستهداف كان متعمد ومقصود لها.


وفي ذات السياق، عبر تامر أبو دقة عضو اتحاد لجان الرعاية الصحية في مخيمات العودة، عن غضبه تجاه اقدام الاحتلال، على اغتيال المسعفة رزان النجار.
وأضاف أبو دقة في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": لم اصدق ابلاغ المستشفى الأوروبي، بخبر ارتقاء الزميلة المسعفة رزان النجار، لأنه كان قبل استشهادها بدقائق معدودة في ميدان مخيم العودة شرق خانيونس.


واحتسب زملاء الإغاثة الطبية العاملة بميدان مخيمات العودة، المسعفة رزان شهيدة بجنان الخلد، مؤكدين على مواصلة عملهم في انقاذ المصابين خلال مواجهات مسيرات العودة.